تاريخ جسر الزرقاء

 

تقع جسر الزرقاء بموقعها الطبيعي الجميل في منطقة ما يسمى"الشارون الشمالي" بمحاذاة شاطئ البحر الابيض المتوسط. القرية تبعد 40 كم عن حيفا وحوالي 50 كم عن تل-أبيب, في جنوبي غرب قرية الفريديس بنحو ثلاثة عشر كيلومتر.ويحدها من الشمال كيبوتس "معجان ميخائيل" ووادي التماسيح ومن الجنوب قيساريا والى الشرق منها يمر الطريق السريع تل أبيب حيفا والى الشرق منه "بيت حنينا" حيث يمر الشارع القديم بين حيفا وتل أبيب أيضا أما من الغرب فيحدها البحر المتوسط. يمكن الدخول الى القرية من الشارع القديم حيفا تل أبيب ثم من اسفل الطريق السريع عن طريق نفق ضيق اوعن طريق مدخل اخر للقرية من الجهة الشمالية للقرية عن طريق جسرعلوي فوق الشارع السريع.

التاريخ والاصل: تأسست قرية جسر الزرقاء رسميا عام 1922م , مع أن هناك معالم كثيرة تدل على وجود هذه القرية قبل هذه السنة ولكن تعدد الروايات تجعل المصادر غير موثوق بها . ومن الصعب الاستناد عليها .
يعود ورود السكان الى جسر الزرقاء الى عدة أسباب رئيسية:-
1- بدو رحل – حيث تنقلوا من مكان لمكان.
2-ثأر, التنقل هربا وخوفا من الانتقام.
3- نزوح نكبة عام 1948.

سكان جسر الزرقاء ينتمون الى اكثر من 20 عائلة , اكبرها واقدمها عائلتي عماش وجربان , 40% عائلة عماش , 30% عائلة جربان ويشكلا معا نسبة حوالي 70% من مجموع عدد السكان.

الجذور: عائلة عماش: تعود جذور هذه العائلة الى قرية كفر قدوم في الضفة الغربية , وتروي الروايات ان أربعة اخوة وهم : أحمد,عيسى,تمام,وعلي عماش قدموا منذ حوالي سنة 1900م من كفر قدوم وسكنو منطقة الكبارة بعد أن تناسبوا مع عائلة جربان التي سبقتهم السكن في تلك المنطقة.

عائلة جربان : تعود جذور هذه العائلة الى منطقة جربة الواقعة على حدود الاردن العراق وكانوا عبارة عن بدو رحل تنقلوا من منطقة الى منطقة واستقروا في نعيمة الحصن . وقد أطنب أبناء عودة عودة علي من سكان نعيمة الحص على الامير مشحم من منطقة عرب الحوارث جنوب مدينة الخضيرة بعد مقتل أحد الرعيان في عربهم.

عملوا الاخوة (علي,يوسف,عبد,حسن عودة) بمزارع الامير لفترة معينة, انتقلوا بعدها الى منطقة الكبارة وعملوا هناك في مزارع الحاج ياسين الماضي, وكونت عائلة جربان وعماش معا 86 عائلة (زوج وزوجة) حتى سنة 1915.

عائلات اخرى: عائلة شهاب: وقدمت هذه العائلة من جبل حوران في سوريا في حوالي سنة 1930م.
عائلة نجار: وقد قدمت من العريش المصري في زمن ابراهيم باشا.
ذوي البشرة السوداء: هم عائلات كانوا يعملون مع ابراهيم باشا, وقد سكنوا منطقة الكبارة ونزح الكثير منهم الى منطقة الاردن عام 1948.
اما باقي العائلات الصغيرة فقد سكنت جسر الزرقاء بعد زواج الكثير من الشابات مع شباب مسلمين من القرى المجاورة وفيما بعد سكنوا قرية جسر الزرقاء.
في عام 1924 قامت شركة بيكا (في زمن البارون روتشلد) بالاستيلاء على منطقة الكبارة وطردتهم, فسكنوا واستقروا في منطقة جسر الزرقاء اليوم .

استلمت كل عائلة (زوج وزوجة) 32 دونم, منها 26 دونم شمال النهر و16 دونم جنوب النهر (نهر الزرقاء) وما يسمى وادي التماسيح , في عصر ابراهيم باشا عملت سبعة طواحين وكانت أشهرها طحونة الزمار وغظيات , اشتهرت هذه المنطقة بمنطقة مستنقعات ومغطاه بأشجار الطرفة والقصيب والجريح والسمار .